“اتحاد الكيانات المصرية بأوروبا” يعلن رفضه التدخلات الخارجية في الشأن المصري

595

ايطاليا – نجاة ابو قورة

تعمل الدولة المصرية علي التقدم في ظل ظروف قاسية تواجه جميع دول العالم، حيث انتشرت جائحة “كورونا” فأصابت الملايين وكسرت حاجز المليون في الوفاة وانهارت أسهم عالمية وسادت الفوضي في دول عظمي مثل “الولايات المتحدة الأمريكية” فيما تعلن “مصر” عن افتتاح مشاريع عملاقة وتقدم هائل في التصنيف العالمي لترتيب جيوش 138 دولة، لتحتل مصر الأولي عربيا والتاسع عالميا خلال العام المنقضي 2020 ، مما يثير نفوس الحاقدين علي الدولة المصرية في محاولة بائسة منهم لتشويه ما وصلت إليه مصر في الداخل والخارج .

هذا وقد أكدت مصر مرارا رفضها مبدأ التدخل فى الشؤون الداخلية للدول، وبالتالي علي الدول الأخري احترام سيادة مصر، حيث قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال زيارته لفرنسا “أنا مسؤول عن أمن 100 مليون مصري” في رسالة واضحة منه لعدم التدخل في الشأن الداخلي للبلاد، فيما قدمت المفوضوية الأوروبية مقترحات للتصويت عليها أمام البرلمان الأوروبي في جلسته القادمة .

اتحاد الكيانات  المصرية في اوربا

وأوضح “اتحاد الكيانات  المصرية في اوربا” رفضه التام لما يحدث من تدخل غير مرغوب به في الشأن المصري، حيث اتخذ، مصطفي رجب “رئيس الإتحاد” خطوة جادة برسالة بعثها الي رئيس المفوضية، تم فيه شرح الظروف التى تمر بها مصر وتحليلا لكل ماورد في اقتراحاتهم، وجاء في نص الرسالة:

السيد تشارلز ميشيل “رئيس المجلس الأوروبي” أكتب إليكم بخصوص تقريركم وتوصياتكم بشأن حقوق الإنسان في مصر، حيث اجتمع أعضاء اتحاد الكيانات المصرية بأوروبا “الاثنين 28 ديسمبر 2020” لمناقشة تقريركم، فيما يتعلق بالفترة الإنتقالية الصعبة للغاية التي تمر بها مصر، وفيما يتعلق بالجماعات الإرهابية التي تعمل داخل مصر وداعميها ومموليها، وفيما يتعلق بالخطر علي الحدود المصرية، ونري أنه ليس أمام الحكومة المصرية خيار سوي اتخاذ إجراءات صارمة لمحاولة التغلب علي كل هذه القضايا الخطيرة للغاية:

1- يتم تنظيم أنشطة المنظمات فى مصر من قبل وزارة التضامن الاجتماعي، وفي الحالات التي ذكرتها يكون قد تم انتهاك القواعد ويجب التحقيق فيها، ومن غير المعتاد أن تلتقي مثل هذه المنظمات بـ 13 سفيراً أجنبياً في مكان مجهول .

2- بعد فشل الإخوان في السيطرة علي شوارع مصر، كان من الواضح أنهم سيحاولون استخدام وسائل أخري مثل الجامعات والنقابات ووسائل التواصل الاجتماعي ومنظمات حقوق الإنسان، باستخدام الأموال الأجنبية لدعم أنشطتهم وتشجيعها .

3- المساواة بالنسبة للشذوذ الجنسي في المجتمع المصري أمر لا تستطيع الحكومة المصرية إجبار المواطنين المصريين علي قبوله.

4- السيد Dominik Tarczynski يتحدث عن حقوق المسيحيين في مصر، ونحن لا نتفق معه ويمكن أن يؤكد ذلك المطران تواضروس من مصر.

5- نعتقد أن موضوع المعتقلين والسجناء يجب أن يتم التعامل معه في المحاكم المصرية.

6- نظرا لتزايد الجرائم التي يرتكبها صغار السن ، فإن جميع الدول تفكر في خفض سن العقوبة، خاصة في مصر حيث يستخدم الإخوان الأطفال في أنشطتهم.

7- مصر بلد إسلامي وعقوبة الإعدام حكم إسلامي تقبله الأمة، ولا نعتقد أنه يمكننا حتي مطالبة الولايات المتحدة بإلغائها.

8- مطالبة الحكومة الفرنسية بوقف بيع السلاح لمصر، فيما تستخدم هذه الأسلحة لمحاربة الإرهابيين لصالح المجتمع الدولي ، بما في ذلك أوروبا.

9- وجدنا أن التعليقات التي أدلت بها هيلينا دالي مشجعة للغاية عندما قالت إن مصر هي الأفضل أداء في المنطقة فيما يتعلق بحقوق المرأة الاجتماعية والاقتصادية، وتشير إلي تحسين تشريعات حقوق الإنسان، لذا يجب أن تمنح عمليات التنفيذ والمشاركة والنقاش مصر الاستقرار والأمن علي المدي الطويل.

أخيرًا ، نعتقد أن الحوار مع السلطات المختلفة في مصر سيساعد علي خلق فهم أفضل وتحسين في جميع المجالات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق