مصر وكوريا الجنوبية تبحثان سبل تعاون البلدين في الذكاء الإصطناعي وبناء القدرات وصناعة الإلكترونيات

800

كتب – عبد الله منتصر

اهتمت مصر خلال السنوات الماضية بالعمل علي انشاء وتحديث الجامعات المصرية بجميع مجالاتها لمواكبة التقدم العلمي حول العالم، والتركيز علي التكنولوجيا وطفرة التطور بما يجعل الدولة المصرية تدخل حيز السباق العالمي، حيث التقي الدكتور عمرو طلعت “وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات” مع هونج جين ووك “سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة” .

هذا وقد تناول اللقاء تعزيز التعاون بين مصر وكوريا الجنوبية في قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات خاصة في مجالات الذكاء الإصطناعي وبناء القدرات وصناعة الإلكترونيات وانشاء مراكز للتميز ولخدمات التعهيد، واستعراض سبل التعاون مع الجامعات الكورية في إطار مبادرة بُناة مصر الرقمية التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كمنحة مجانية مقدمة للمتفوقين من خريجي كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات للحصول علي درجة الماجستير المهني من كبري الجامعات العالمية، في احدي التخصصات المتعمقة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .

أيضا فقد تم بحث سبل التعاون من خلال جامعة مصر للمعلوماتية التي يجري العمل علي انشائها في مدينة “المعرفة” بالعاصمة الإدارية الجديدة بهدف تخريج كوادر متخصصة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، خاصة وأن كوريا الجنوبية لديها جامعات مصنفة عالميا ضمن أفضل100 جامعة في العالم .

جدير بالذكر أن كوريا الجنوبية، تمتلك صناعة قوية لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات وفي هذا السياق تم مناقشة مجالات التعاون المشترك في تقديم برنامج البكالوريوس للحصول علي درجة مزدوجة في الهندسة الصناعية مع احد الجامعات الكورية، بالإضافة الى تدريب طلاب الجامعة في كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كوريا، وتقديم منح دراسية لأعضاء هيئة التدريس، ودعم المعامل المتخصصة بالجامعة.

كما ناقش اللقاء التعاون بين البلدين في مجال الذكاء الاصطناعى وإمكانية توقيع مذكرة التفاهم في هذا الشأن في المجالات المتعلقة باستخدام الذكاء الاصطناعي في الحكومة، وبناء القدرات، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي وتأثيرها .
كما تناول الإجتماع الجهود التي تبذلها الدولة لتحفيز الشركات العالمية علي الاستثمار في مصر، وأهم الفرص الاستثمارية المتاحة أمام الشركات الكورية بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرى والتى من أبرزها المتعلقة بمجالات تصميم وتصنيع الإلكترونيات، وانشاء مراكز للبحث والتطوير في مجال التكنولوجيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والحوسبة الفائقة، بالإضافة الى الاستثمارات في مجالات مراكز البيانات، والمدن الذكية وإدارة المخلفات الالكترونية وغيرها من المجالات.
كما تطرق اللقاء الى التعاون في مجال خدمات التعهيد من مصر من خلال إنشاء مراكز إقليمية للتميز في مصر لخدمة منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بما في ذلك مراكز البحث والتطوير والابتكار، ومراكز الدعم الفني لتكنولوجيا المعلومات، وكذلك مراكز الخدمات المشتركة ومراكز الاتصال.
يذكر أنه تم الإتفاق علي عقد وبينار بين كافة الجهات ذات الصلة من أجل التعرف عن قرب علي الإمكانات والقدرات التنافسية لكل دولة بشكل يسهم في التعرف أكثر علي مجالات التعاون ذات الاهتمام المشترك .

Visited 2 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه