ترامب :فيروس كورونا سوف يزول عاجلا أم آجلا ولن أفرض الكمامة.. ومرشح ديمقراطي يرد: بعد 6 أشهر من سوء إدارة مميت يصبح الأمر خارج نطاق السيطرة

131

كتب – عبد الله منتصر

في ظل ما تداوله الأخبار من سوء الوضع في أمريكا والعالم بسبب جائحة كورونا، وفرض وضع الكمامة علي جميع المواطنين بجميع أنحاء العالم مع فرض غرامات للمخالفين، يخرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتصريحات فيها نوع من التحدي لكل من يخالفه الرأي، محاولا الدفاع عن تلك التصريحات التي أكد فيها أن فيروس كورونا المستجد سوف يزول عاجلا أم آجلا .

كما أكد ترامب رفضه فرض الكمامات علي المستوى الوطني، حسبما أفادت “وكالات”،  فيما يتسبب ذلك بزيادة في عدد الإصابات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد، بشكل كبير في الولايات المتحدة، مشيرا إلي أنه سوف يكون علي حق في النهاية بأن الفيروس سوف يزول .

هذا وقد سجلت أكثر من 60 ألف إصابة جديدة في البلاد خلال 24 ساعة، حسبما أفادت جامعة جونز هوبكينز، ما يرفع إجمالي الإصابات منذ بدء تفشي الوباء إلي 3.7 ملايين.

وفي تحد جديد للرئيس الأمريكي للأطقم الطبية فقد نوه إلي أن العديد من الحالات الجديدة هي في صفوف الشباب ، مشيرا إلي أنهم سوف يتعافون في يوم، وما لديهم نزلة برد، والكثير من هذه الحالات يجب ألا تحتسب كإصابات، في محاولة منه لتبرير الفارق الكبير مع حصيلة أوروبا.

وقال ترامب، لا يجرون فحوصاً كثيرة لكشف الإصابة، ونحن نسجل أحد أدنى المستويات وربما الأدني في العالم، وهو ما يرفضه بعض الخبراء.

وبينما جعلت مدن وولايات وضع الكمامة الزاميا في الأماكن العامة، رفض ترامب الزامية الأمر قائلا، لا أرفض أن يكون للناس نوع من الحرّية، ولا أوافق من يزعمون أن كل شيء سيختفي إذا وضعنا الكمامات.

وهاجم جو بايدن “المرشح الديمقراطي للبيت الأبيض”، تصريحات ترامب قائلا،  عندما نتحدث عن فيروس كورونا المستجدّ، يجب ألا نصدق كلمةً مما يقوله

وأضاف “نائب الرئيس السابق باراك أوباما” في بيان، سيدي الرئيس، إن جهلك ليس فضيلة أو علامة على قوتك، إنه يقوض استجابتنا لهذه الأزمة غير المسبوقة ويكلف أميركيين وظائفهم وحياتهم، وحان الوقت حتي يستمع الرئيس ترامب إلي شخص آخر سواه، بشأن كيفية محاربة الفيروس، لأنه بعد 6 أشهر من سوء إدارة مميت، يُصبح الأمر خارج نطاق السيطرة أكثر فأكثر.

يذكر أن عدد وفيات كورونا المستجد بالولايات المتحدة نحو 143 ألف وفاة، والبرازيل نحو ٧٩ ألف و533، والهند نحو ٢٧ ألف و 497، بينما سجلت روسيا نحو 12 ألف و342، ومصر قد سجلت نحو 4 آلاف و 251 حالة وفاة

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق