الصحف الكويتية ..صفاء الهاشم: ما لنا ذنب نبتلش بـ23 ألف إصابة بـ«كورونا»..منهم 3 آلاف فقط كويتيون

832

الكويت – أمل درويش

أبرزت الصحف الكويتية الصادرة، اليوم الجمعة، عددًا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام، على رأسها عودة الحياة والتعايش مع “كورونا “و شكاوى ضحايا الاقامات المتواجدين في الكويت والذين وقعوا في دائرة النصب والاحتيال.

ونبدأ بجريدة “الراي” حيث تصدرت العناوين “عودة الروح للديرة”

ونشر تحتها خطة مجلس الوزراء التي تستعرض في خمس مراحل تفصل بين كل واحدة والأخرى ثلاث أسابيع لتعود الحياة إلى طبيعتها في منتصف سبتمبر القادم.

وقد صرح سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء بعد انعقاد مؤتمر مجلس الوزراء لبحث الحالة وتحديد الخطوات القادمة بعد انتهاء مدة الحظر الشامل موضحًا : لا نستطيع الاستمرار في الانغلاق و لابّد من عودة الحياة والتعايش مع “كورونا”

ودعّم الشيخ الدكتور باسل الصباح تصريحاته مع التحذير بأن أي انتكاسة صحية ستعيد الوضع إلى المرحلة الأكثر تشددًا كما كانت الأمور قبل30/5

ومع رفع الحظر الكلي فسوف يستمر الحظر الجزئي، بالإضافة إلى عزل بعض المناطق ذات الإصابات المرتفعة وهي: الفروانية وخيطان وحولي وميدان حولي وجليب الشيوخ والمهبولة.

أما صحيفة “الأنباء” فأبرزت شكوى صفاء الهاشم ضد العمالة الوافدة بقولها: ما لنا ذنب نبتلش بـ23 ألف إصابة بـ«كورونا»..منهم 3 آلاف فقط كويتيون..

أكدت النائب صفاء الهاشم، أن التعايش مع فيروس كورونا هو مسارنا القادم وبحذر شديد “لأنه ببساطة لا توجد عودة للحياة الطبيعية التقليدية بدون اتخاذ التدابير اللازمة”.

وتابعت: الأمر الأهم أن تكون مستشفيات الصباح والأميري وجابر ومبارك والعدان للكويتيين وتخصيص مستشفى للعمالة الوافدة وتعزيز القطاع الخاص بالمستشفيات والعيادات للوافدين من فئات أخرى، وإجبار الكفيل بعمل تأمين صحي لهم ليتلقوا العلاج في المستشفيات والعيادات الخاصة.

وتحت عنوان: “الصحة تجهز مركز صباح الأحمد ليكون مركز إنعاش بالكامل”

أوضحت أن وزارة الصحة تعمل حاليا على تطبيق خطتها في  نقل المصابين بكورونا من مستشفى الصباح إلى برج الرازي الذي  يعتبر  شبه معزول لرعاية هذه الحالات وتجهيزها بكافة المستلزمات الطبية .

وقالت المصادر أن البرج  يحتوي على مايقارب 240سريرا منها  6 أسرة للإنعاش  وأخرى للحالات متوسطة الخطورة إضافة الى  قسم الطوارئ لاستقبال الحالات أو المشتبه بها.

وتحت عنوان “تجارة الإقامات تشعل الخلافات بين وزارتين مصريتين،” ذكرت صحيفة “القبس”

تزايدت الخلافات بين وزارتي القوى العاملة والهجرة، بعد أن تلقت الأخيرة مئات الشكاوى من الضحايا المتواجدين في الكويت والذين وقعوا في دائرة النصب والاحتيال من قبل تجار إقامات ووسطائهم وطلبوا من وزارة الهجرة في بلدهم التدخل والتنسيق مع الجهات الرسمية الكويتية لحل أزماتهم مع الشركات الوهمية وتعويضهم عن المبالغ الكبيرة التي دفعوها لتجار الإقامات، مؤكدين أنهم لا ينوون مغادرة الكويت إلا إذا حصلوا على مستحقاتهم كاملة، نظرا لمعاناتهم الكبيرة في ظل تعطل جميع الأعمال ونفاد نقودهم وتخلي شركاتهم عنهم.

وفي نفس السياق ..تحدث نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح موضحًا أن تجارة الإقامات مرض خبيث سنجتثُّه من جسد الكويت..

ونحن مستمرون في محاربة تجار الإقامات، وقائمون على مواجهة هذه الآفة بكل ما أوتينا من صلاحيات، وهناك تشريع على وشك الانتهاء منه ستقدمه السلطة التشريعية، وسيمكّننا من دور أكبر في مواجهة هذا المرض الخبيث واجتثاثه من جسم الكويت.

” وفي الشأن الاقتصادي، وتحت عنوان “البنوك تجتمع عن بعد لبحث آلية العمل في المرحلة الأولى” ذكرت جريدة “النهار” الكويتية:

تعقد  البنوك اجتماعًا استثنائيًا (بطريقة التباعد )عبر وسائل التواصل الحديثة صباح غد لبحث إمكانية عودة عدد من أفرع البنوك مع الالتزام بكامل طرق الوقاية الصحية المتبعة من قبل وزارة الصحة.

ومن المتوقع أن يعلن اتحاد مصارف الكويت آليه عمل البنوك اليوم الجمعة في بيان صحفي.

اقرأ أيضا: صحف الكويت  اليوم : “ترحيل نصف مليون مصري و 844 ألف هندي”

Visited 3 times, 1 visit(s) today

التعليقات متوقفه