ارحموا الفلاح

من يحمي الفلاح ويضمن حقوقه

0 457

بقلم .م محمود آلـ فت :في ظل جائحه كورونا التي ضربت العالم وحيث أن المنتج المصري الاكثر تميزا بين دول العالم من حيث جودته لجأت معظم الدول لمنتج الفلاح المصري وأصبحت صادرات مصر هي الأكثر في عام 2020حيث أن البقوليات والفاكهة المصرية وخصوصا البرتقال أصبح الاكثر طلبا وخصوصا لدول أوروبا  وارتفع سعر الثوم المصري والبصل ارتفاعا ملحوظا نظرا للطلب العالمي عليه وهنا لنا وقفه ولابد أن يكون هناك معادله بين التصدير والاستهلاك المحلي وحسابات دقيقه للمخزون الاستراتيجي لكل السلع التي يحتاجها السوق المصري لكي لا تحدث فجوه وخصوصا في نهايات العروات الزراعية .

وبما أن الغذاء والدواء هما العنصران الأهم في وقت الازمه الراهنة يجب تحري الدقة في قرارات فتح التصدير لكل سلعه الابعد حساب الاكتفاء واغراق السوق المحلي .

ونتطرق بالحديث الي منتج البطاطس ويعتبر من الوجبات الرئيسية للمصريين حيث أن الزراعة التعاقدية لمحصول البطاطس تشهد جدلا واسعا بعد إعلان كبار التجار أنهم لن يستطيعوا الوفاء بشروط التعاقد مع الفلاحين بحجه تعرضهم للخسارة

واعلنوا أنه لن يتسلموا من المزارعين الا كميه 450كيلو علي كل شيكاره بطاطس تقاوي وباقي الكميه تكون بالسعر اليومي وهذا مخالف للتعاقد بين الطرفين وكان التعاقد علي الطن 3600جنيه .

وبعد اخلال التجار بالتعاقد سيصل سعر الطن الي 1800جنيه مما يسبب خسائر فادحه للمزارعين .

هنا سؤال يطرح نفسه من يحمي الفلاح ويضمن حقوقه.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق