منها 112 وظيفة بقطاع البترول.. توفير 1000 فرصة للخريجين

0 117

سارة غنيم

انطلقت امس فاعليات المؤتمر السنوى ” التدريب بين الجودة والاعتماد” والتى نظمته الهيئة العامة للمواصفات والجودة وبالتعاون مع شعبة التدريب بالغرفة التجارية بالقاهرة وجهاز تشغيل شباب الخريجين بمحافظة القاهرة والمجلس الوطنى للتدريب والتعليم.

ومن جانبه قال الدكتور خالد صوفي رئيس الهيئة العامة للمواصفات والجودة، إن المؤتمر ناقش الاحتياجات التدريبية التى يحتاجها سوق العمل وان الهيئة تضع مواصفات ومعايير وأسس تدريبية لكل مهنة، تحتاجها المؤسسات والمصانع والشركات ليصبح لدينا عامل ماهر كفء قادر على ادائه المهام والواجبات المطلوبة منه.

وأضاف أن الهيئة تقوم بإعداد وتحديث المواصفات القياسية لرفع جودة المنتجات المصرية لتظل الهيئة المظلة الرئيسية لأنظمة الجودة فى مصر وبناء عليه يتم منح علامات الجودة المقررة.

وأشار صوفي إلى أن اليابان لديها برامج تدريبية لمدة 90 يوما على مدار العام لرفع كفاءة العاملين لديها بشكل مستمر .

وفى السياق ذاته أكد الدكتور مدحت عبد الوهاب الأمين العام للمجلس الوطني للتدريب، أن هناك معايير يتم وضعها في المنظومة التعليمية لتحقق قيمة مضافة في البرامج التدريبية، وأن إنشاء شعبة للتدريب باتحاد الغرف التجارية واعتماد 170 مركزا للتدريب وفقا للمعايير الدولية، يؤكد أننا قادرين على التطور والتعلم لتوفير عمالة فنية قادرة على تحقيق المنافسة بين أسواق العمل الدولية.

ومن جانبها أكدت رانيا عبد السلام رئيس جهاز تشغيل شباب الخريجين بمحافظة القاهرة، أن الجهاز شريك رئيسي مع المجلس الوطني للتدريب والتعليم لتأهيل الشباب لسوق العمل وان الجهاز قام بتدريب 11 ألف شاب وفتاة وسيدة هذا العام ولدينا برامج تدريبية لتأهيل المرأة في مجال ريادة الأعمال.

وقالت عبد السلام أن هناك خطة لتدريب ألف سيدة خلال الفترة القادمة هذا إلى جانب تنظيم العديد من الملتقيات الوظيفية لتشغيل الشباب وتوفير الآلاف من فرص العمل وفقا لاعدادهم بالشكل المطلوب وليس الاعتماد على مؤهلاتهم الدراسية.

وأعلن الدكتور محمد السيد شريف أمين عام شعبة التدريب بالغرفة التجارية بالقاهرة أنه سيتم توفير الف فرصة عمل لشباب الخريجين وتوفير البرامج التدريبية لهم لاعدادهم للوظائف المطلوبة.

وقال شريف إن هناك 112 وظيفة مطلوبة فى قطاع البترول فى تخصصات مختلفة تحتاجها الشركات العاملة في مجال البترول.

وأضاف أن التدريب لم يعد برامج تدريبية فحسب بل أصبح التدريب صناعة خاصة التدريب فى المجال الفنى وان سوق العمل لم يقتصر على احتياجه المهندسين فقط بل الفنيين أيضا.

 

Visited 1 times, 1 visit(s) today
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق