نظير جيد …. قداسة البابا شنودة. « جريدة الجمهورية والعالم

نظير جيد …. قداسة البابا شنودة.

الأحد, مارس 15th, 2020

قداسة البابا شنودة

قداسة البابا شنودة

كتب: بشير انور حامد غنيم  : ولد  ((  نظير جيد  ..  قداسة البابا  شنودة  ))  بأحدى قرى محافظة اسيوط  ..  وقد  توفيت والدته  (( عقب ولادته مباشرة  ))

و فى الرابعه من عمرة . قام  والدة بأدخاله  أحدى مدارس الأطفال ((  الروضه  ))

و فى الخامسه من  عمرة  ..  أخذة شقيقه   (( بطرس  جيد ))   ليقيم معه  بمدينة دمنهور  حيث كان  محل عمله  ..  و قد  أدخله  شقيقه  أحدى رياض الأطفال  هناك  و حصل  على الصف  الأول  الأبتدائى فى مدراس  أهليه  ((  لأنه لم  يكن  يملك  شهادة ميلاد  تؤهله  للدخول  فى المدارس الحكوميه  ))  و عندما بلغ  الثامنه  من عمره …..  أقام مع  شقيقه  الأكبر  (( شوقى جيد ))  الذى  أصبح  بعد  ذلك   ((  الأب روفائيل  ))   بمدينة   الأسكندريه و هناك حصل على  الصف  الثانى و الثالث من المرحله الأبتدائيه  .. فى مدارس  أهليه أيضا ،وعندما عاد  أشقاءة  الى الأقامه  مع  والدهم فى  بلدتهم   بمحافظة أسيوط  حصل على الصف  الرابع  هناك  .. بعد  ذلك  تم نقل شقيقه  روفائيل  الى مدينة  بنها  فذهب  للأقامه  معه  ..  و هناك  تم  ((  تسنينه  )) حتى يتمكن من دخول  المدرسه الثانويه …؟؟؟؟  ((  و  قيد  ميلادة بتاريخ  وفاة  والدته  3  أغسطس  1923  ))

البابا  شنودة   كان  قارئ  جيد

المعروف  عن  قداسة البابا  ..  أنه  قارئ  جيد منذ  صباه  .. فعندما  كان  فى  الثانيه عشر  من عمرة  كان  يجيد  المطالعة و القراءه   و من  قراءاته  فى هذا السن  المبكر   للعمالقه   ((  قادة الفكر  =  للدكتور طه حسين   و  قصة سارة للأديب  عباس محمود العقاد  ))

كما  كان  دائم التردد  على  دار الكتب المصريه . ثم بدأ فى تنظيم  الشعر  وهو  فى الصف الثالث الثانوى بعد أن  حصل على كتاب  (( أهدى سبيل الى  علم  الخليل ؟؟؟  ))  الذى  ساعدة كثيرا  على  تنظيم   قواعد  و أبيات الشعر  و أوزانه  و تفاعيله  و  قوافيه ؟؟؟؟

البابا  شنودة  كان  متفوق  دائما  فى  دراسته
عندما  أنتقل  شقيقه الأكبر ((  روفائيل  ))  للعمل بالقاهرة  .؟؟؟ قام  بأدخاله مدرسة الأيمان  بشبرا  ..  وكان دائما من المتفوقين .. وعندما ألتحق بالثانويه العامه  قسم علمى (( لأنه  كان  يرغب أن يكون  طبيبا  ))  الا  أنه  قد  عدل  عن  تلك  الفكرة  بعد  أن  أكتشف  ((  أن  قلبه  ضعيف  جداا و لا  يستطيع  رؤية  أنسان  مجروح  ))  فأنتقل  الى  القسم  الأدبى  فدخل  كلية الأداب  بمدرسة (( راغب فرجان  بالفجاله  ))  بعد أن  حصل على  مجانية  تفوق لأن الجامعه  حينذاك  (( كانت بالمصروفات  ؟؟؟  ))    فكان  دائما  ينجح  بتفوق  ؟؟؟؟؟  ثم  ألتحق  ((  بالكليه  الأكليلكيه )) و قد تخرج  من  الجامعه  عام 1947  كما  تخرج من  ((  بالكليه  الأكليلكيه ))  فى عام  1949  ((  و هنا  كانت  بداية  الرهبنه  ))

البابا  شنودة   كان  شاعرا  (( متمكن  ))

المعروف  عن  قداسة البابا ..  أنه   كان  شاعرا  متمكن  … حيث  أنه  كان ينظم الشعر و  هو  فى الحاديه عشر من  عمره .. وفى  عام  1945   .. عندما كان  فى الصف  الثانى بكلية  الأداب  نظم  قصيدة  عن  ((  يوسف الصديق  بعنوان  :  هو ذا الثوب  خذيه  ..  أن  قلبى ليس  فيه  ))

و فى عام  1946  نظم قصيدته  الشهيرة  (( غريبا  عشت فى الدنيا  )) و يقول مطلعها

=  غريبا عشت فى الدنيا

=   نزيلا مثل أبائى

=  غريبا فى أساليبى

=  و أفكارى و أهوائى

=  يحار الناس  ما  ألفى

=  و لا يدرون ما  بائى

فى أبريل  من  عام 1947 صدر العدد  الأول من  مجلة  (( مدارس الأحد  ))  وفيه نشرت  أولى قصائدة الروحيه  ((كم  قاسى الظلم  عليكى  … كم  سعى الموت  اليكى  …. ))  و كان البابا  ((  يحمل فى فلبه  هموم  الفقراء )) و يمقت  جحود  الأغنياء  على الفقراء

و فى عام  1940  نظم  قصيدة  عن الفقراء  ..   جاء فيها  :

=  حوله  الأنهار  تجرى و بها عذب المياه

=  و هو صادى يتشهى  قطرة  تشفى صداه

=  جف منه الحلق  لكن  قد تندد مقلتاه

=  بح  منه  الصوت من قوله  دوما  .. أه  ..  أه  ….  أه

من  القصائد  الطريفه  لقداسة البابا  تلك القصيدة التى  نظمها  عن  مادة الجغرافبا

و هو  فى الصف  الثانى  بكلية  الأداب  و التى يقول  مطلعها :-

–   حاجه غريبه  بأدخلها بالعافيه  فى  مخى ما تدخلشى

–   و رياح مبلوله تجيب ميه  و رياح جافه ما  تمطرشى

–   و رياح بتساحل فى الساحل  تتبع  تغريبه  و  تمشى

–   و رياح بتغير وجهتها  و رياح تمشى ما تحودشى

–   أنا عقلى أتلخبط بين دى  ..  و دى  ما أفرقشى
من  القصائد  التى   لم يكن  ينساها  قداسته  .. تلك القصيدة  النى  ألقاها فى  عام التخرج   أثناء حفل  تنصيب عميد الكليه  ((  و عنوانها   ..  يا ما  نفسى  ))  و التى تقول  :–

يا ما نفسى فى شهر واحد بس  مش  عايزة يزيد

يعملونى فيه عميد   ……. أو  حتى نائب  للعميد

كنت أعمل  للسكاشن  …..  كلها تدريب  جديد

كنت  أخلى الشخص  يتخرج  تقول زى الحديد

كنت أمشى الشخص منكم  ع  العجين ما  يلخبطوش

كنت  ألغى قسم  جغرافيا  و مش  ناقصين مضايقه

متنا  من  كتر المذاكرة  ومش  لاقى مذاكرتنا  حايقه

من  غير الجغرافيا  ………. تبقى الكليه  رايقه

مش ظريف  الأقتراح دة يخليكم  ..  ما تسقطوش

بس  أن يا خسارة  عايش  وسط  ناس  ما  بيفهموش

لو كانوا  يعرفوا مقدارى  … كانوا ما يسيبونيش

يعنى لو ما كنتش أعرف ..  المناخ  دة  أستوائى

أبقى جاهل  ؟؟

يعنى لو ما كنتش أعرف  الجبل دة ألتوائى

أبقى جاهل  ؟؟

يعنى من  غير بليزى  و  كيز ى   ميزى

أبفى جاهل  ؟؟
يذكر أننى  من  قلب  مصر  ((  ا لأخوة  ))  ارسلت   الى  قداستة   برقيه   فى  مستشفى  (( كليفلاند  بأوهايو  )) بالولايات  المتحدة  الأمريكيه  ((   حيث  كان  يرقد  قداسته   للعلاج   ؟؟؟؟؟  ))  بخالص تمنياتى  له بالشفاء  العاجل ..  و العودة الى  أرض  الوطن  ((  عافيا  متعافيا  ))  و قد رد قداسته على تلك البرقيه  بعد عودته الى ارض الوطن  (   بخطاب  ارسله لى الى محل اقامتى بالقريه  )

بشير انور حامد غنيم  –  مسلم  –  مصرى

أضف تعليق

عدد التعليقات