-الصحيفه العبريه :خطط التسليح الهجوميه المصريه تمثل مأزقاً وتهديداً لإسرائيل، و تقلب موازين القوى في الشرق الأوسط « جريدة الجمهورية والعالم

-الصحيفه العبريه :خطط التسليح الهجوميه المصريه تمثل مأزقاً وتهديداً لإسرائيل، و تقلب موازين القوى في الشرق الأوسط

السبت, أكتوبر 27th, 2018

التسليح المصرى
كتب :عمر حشيش :اخطر تقرير من صحيفة عبرية عن التسليح المصرى

‎مجلس الاتحاد الروسي: مصر مرشحة للحصول على منظومة “إس 400” الدفاعية

خطط التسليح الهجوميه المصريه تقلب موازين القوى في الشرق الأوسط.

-الصحيفه العبريه :خطط التسليح الهجوميه المصريه تمثل “مأزقاً وتهديداً لإسرائيل، و تقلب موازين القوى في الشرق الأوسط”

‏‎‎صحيفة أمريكية: مصر تسعى للتحول إلى قوة عظمى بالمنطقة

‏‎صحيفة “نازداك” الأمريكية

‏‎مصر ستتباهى بعد تحديث سلاحها البحري بإضافة حاملات الطائرات للدفاع عن اكتشافاتها النفطية

-صحيفة “إسرائيل اليوم” في تقرير نشرته، مساء الأحد، إن “القرارات المتتاليه بشراء أسلحة روسية، يؤكد وجود استراتيجية جديدة لديها هدفها تنويع مصادر التسليح، بعد أن كانت في السابق مقتصرة على الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية”.

-الصحيفه العبريه أن “التوجه نحو السلاح الروسي لا يعني أن مصر ستتخلى عن تحالفها الاستراتيجي مع واشنطن، على الرغم من تدهور علاقتها مع إدارة الرئيس السابق أوباما، وشكوكها تجاه الرئيس ترامب.

-تقرير “إسرائيل اليوم”، أن مصر “تسعى لإقامة توازن استراتيجي يحقق مصالحها واستغلال التنافس بين القوتين العظمتين روسيا وأمريكا”.

الصحيفه العبريه “أصبح الآن بإمكان مصر شراء أية أنظمة عسكرية تريدها، مما سيؤثر على الميزان العسكري الإقليمي، الذي هو بالتأكيد الآن ليس لصالح إسرائيل”.

-زعمت الصحيفة العبرية أن “تعزيز مصر لقدراتها العسكرية ردًا على التهديدات التى تواجه المنطقة، سيشكل في النهاية مأزقًا لإسرائيل، وأنه يمكن أن تكون تل أبيب مستهدفة بهذه الأسلحة حال تغير الأوضاع في الشرق الأوسط”.

-شدد التقرير على أن “إسرائيل عليها أن تتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة الأمر، وأن تتوقف تل أبيب عن سعيها الدائم لإحباط صفقات السلاح بين واشنطن ومصر”.

وادعت الصحيفة أن “تدخلات تل أبيب الدائمة لحث واشنطن على وقف بيع الأسلحة لمصر، جاء عكس ذلك، منوهة إلى أن “المصريين يمكنهم تأمين احتياجاتهم العسكرية من روسيا ودول أخرى”.

البحرية المصرية تدشن أول فرقاطة محلية الصنع

البحرية المصرية تدشن أول فرقاطة محلية الصنع

كما خلص التقرير إلى أن “على إسرائيل اتخاذ إجراءات قوية لضمان تفوقها العسكري الكمي والنوعي، وعدم إجهاض أي صفقات سلاح أمريكية سواء كان ذلك لمصر أو أي دولة عربية أخرى في المستقبل، بدلاً من أن تتوجه هذه الدول إلى روسيا”.

‏‎وأشارت الصحيفة  إلى أن مصر ترغب في تحقيق قفزات على الجيش التركي لتصبح أول دولة في الشرق الأوسط تملك حاملة طائرات لدعم قوتها العسكرية الخارجية كتلك الجارية حاليا في اليمن ويعود أكبر سبب لرغبة مصر بزيادة قدرة أسطولها البحري العسكري هو حماية الاكتشاف الأخير لأضخم حقل غاز متواجد في مياهها الإقليمية والذي يؤهل مصر لأن تصبح قوة اقتصادية عظمى.

‏‎واختتمت الصحيفة بأن مصر أصبحت تملك الغاز والآن لديها القوة للدفاع عنه؛ حيث ان حقل الغاز يمكن أن يفي باحتياجات مصر “لعقود” ولكن في منطقة متفجرة كالشرق الأوسط، والتي خاضت الحروب بانتظام بسبب المحاولات الخارجية للسيطرة على الموارد الطبيعية فيها، فإن المسترال ستدعم مصر في التحكم بمياهها الاقليمية وحماية خيراته من منافسيه.

‏‎-الف مبرووووك للشعب المصري وقواتنا المسلحة ومن انجاز لانجاز ان شاء الله

‏‎تسير القوات المسلحة بخطوات ثابتة نحو التطوير والتحديث وامتلاك أحدث نظم التسليح فى العالم بما يمكنها من حماية ركائز الأمن القومى المصرى داخلياً وخارجيا

‏‎بعد ثورة 30 يونيو 2013 عندما أوقفت المعونة العسكرية، وبدلا من أن ترضخ مصر الى الإرادة الأمريكية اتجهت الى أسواق جديدة للتسليح وتحقيق توازن القوة فى المنطقة بعد أن انهارت كل الجيوش العربية فى حروب طائفية ومذهبية أججتها الولايات المتحدة نفسها بغرض تقسيم المنطقة ونهب ثرواتها، فاتجهت مصر الى فرنسا وألمانيا وروسيا لتتزود بأحدث ما وصلت له التكنولوجيا الحديثه، بينما كانت تراهن الولايات المتحدة على فشل مصر فى تنفيذ هذه الصفقات.

بدء فعاليات التدريب البحرى المشترك المصرى الفرنسى

‏‎- المفاجأة أن تنجز مصر صفقاتها فى زمن قياسى

‏‎-مايحدث من قفزه تكنولوجية كبيرة أدت الى عودة مصر الى دورها الإقليمى بقوة وكسرت احتكار السلاح الأمريكى

‏‎الظروف التى تمر بها مصر والمنطقة كانت تحتم على مصر أن تدخل الى منظومتها الأسلحة الهجومية القتالية بعد أن كانت تقتصر على الأنظمة الدفاعية فقط، وذلك لتمكينها من مواجهة الارهاب وليس لمهاجمة أحد.

‏‎خلـي بـالك …..مصر مـش صغيـره .. ومـا بتلعبـش ..

‏‎مصر لمـا غيرهـا أراد ليهـا الشر.. سحبـت الجميـع لمرادهـا الأخيـر …

‏‎-مصر لم تكن ولن تكون إلا دولة قوية ومتعافية، لحمها مر على الخونة والإرهابيين

والمتآمرين.

-مصر تؤكد للعالم ان صمت شعبها عبر سنوات مضت امام اى تجاوزات ولى وانتهى

-مصر تؤكد للعالم اجمع ان شعبها عازم على ان يحافظ على سيرة ومجد اجداده.

مصر تؤكد للعالم اجمع انها قادرة على مواجهة اى صراع فى سبيل بناء مستقبل امن لكل الاجيال القادمة .

أضف تعليق

عدد التعليقات