عمر حشيش يكتب :كشف المستور فى مؤامرات ترامب المغرور وأسرار الحرب القادمه فى الشرق الاوسط « جريدة الجمهورية والعالم

عمر حشيش يكتب :كشف المستور فى مؤامرات ترامب المغرور وأسرار الحرب القادمه فى الشرق الاوسط

الأحد, سبتمبر 23rd, 2018

عمر حشيش

عمر حشيش

كتب :عمر حشيش : وعد الرئيس ترامب باستعادة عظمة امريكا على جثة الشرق الاوسط و ارغام الدول الخليجية على دفع الاموال لبلاده، وهو مؤمن بان النفوذ الامريكي في الشرق الاوسط قد انتهكت هيبته .

وقد شهد شاهد من أهلها فقد قالت صحيفة هآرتز الإسرائيلية ان “ترامب” يبحث عن خلق عدو جديد لشن “حربًا مقدسة”.

وأكدت نفس الصحيفة على ان ترامب يسعى خلف حرب من نوع خاص. حرب عالمية ضد عدو لا يقبل بالتفاوض. حرب دموية رهيبة تثير ذعر العالم.

وقالت صحيفة الـ “واشنطن بوست ” إن حرب الرئيس الأميركي المقبلة ستكون ضد الشرق الاوسط حيث سيتبنى نهجا قوامه “الصراع الحضاري” وغايته عزل وإخضاع منطقة الشرق الأوسط وعقيدتها التي تدين بها.

وأيضا صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” الروسية قالت استنادا الى اقوال بعض المحللين السياسيين بانهم واثقين من أن الولايات المتحدة تستعد للحرب.

من هنا يجب ان ندرك ان كل الاحداث تقود الى حرب شرسه فى منطقة الشرق الاوسط ، بشيطنه امريكيه وبجزيه خليجية ورأس حربة صهيونيه تركية.

الهدف تحطيم ما تبقى من قوى الشرق الاوسط بهدف السيطرة عليه اكثر وسحب ما تبقى من امواله بصفقات الاسلحة، او الابتزاز تحت تأثير التسخين الحربي.

الحكايه من هنا
السيسي - القمة العربية

منذ تولي ترامب السلطة وحتى الان كل المؤشرات تؤكد ان هناك حرب في الشرق الاوسط، ويدعم ذلك طبيعة التعيينات التي قام بها ترامب عين ثلاث جنرالات خدموا في الشرق الاوسط (وزير الدفاع، وزير الداخلية، مستشار الامن القومي، مع ستيف بانون عراب الحرب على الشرق الاوسط) في مناصب حساسة توحي بالتوجه نحو الحرب.

كل المؤشرات تؤكد بحتمية الحرب، وادواتها ووقودها شرق اوسطي بالكامل من اجل تحقيق احلام ترامب ومجلسه العسكري.

-البداية كانت من التصعيد التركي و التحرش بدول حوض المتوسط و استخدام لغة البلطجه سبيلا لتحقيق الاطماع .

وخير دليل على ذلك سوريا التي اصبحت الساحة الابرز لهذه المواجهة الشرق اوسطية في حرب استنزاف طويلة وغير معلنة، حرب تعتمد على التصريحات تارة وعلى استخدام القوة على نطاق محدود جدا تارة أخرى.

-حرب استنزاف كبرى ضد الروس والشرق الاوسط بأدوات خليجية صهيونيه تركية.احدث انواع حروب الوكالة.

-من خلال ربط العداء الخليجي والطموحات الايرانيه التركيه و التربص الصهيونى يمكن للولايات المتحدة اشعال حرب بين دول الشرق الاوسط تضمن ضخ المزيد من رؤوس الاموال في جيوب الامريكيين، وهذه هي الوسيلة الاسهل لكي يحقق ترامب وعدين انتخابيين بضربة واحدة، السيطره على دول الشرق الاوسط واجبار دول الخليج على دفع المزيد من الاموال بهدف شراء الاسلحة وتطوير قدراتها العسكرية التي لا تستخدم الا من اجل تحقيق رغبات خارجية.

خليك فاكر ياراجل ياوطنى اننا

اخترقناهم وأصبحنا جزء منهم تركناهم يتوهمون ويبتزون ويتبادلون الكؤوس في نخب موت مصر وعندما انتهينا من ترتيب اوراق اللعبة

تفاجئوا بالصقور المصرية تنقض عليهم من كل اتجاه حيث شعروا بمخالبها قبل ان تراها اعينهم.

الصقور تراقب وتترقب ولا تترك شئ للصدفة.

خلى بالك
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس عبد الفتاح السيسي.

-إذا كانت هناك رسالة يمكن استخلاصها في موسكو وواشنطن والقاهرة وعواصم العالم الأخري،فهي أن القرار المصري بعد 30 يونيو يصدر من العاصمة المصرية، دون أن يمر عبر نوافذ استشارة أو يطرق أبواب استئذان في عواصم كبري .

-مصر أدركت اللعبة جيداً، وفهمت أن الصهيونيه العالميه تنفذ مخطط تقسيم الشرق الأوسط كما وضعه الغربيون الأوائل، للاستيلاء على هذا الجزء من العالم، فخرجت من الملعب مبكراً، وأحاطت نفسها بسياج “جديد” من العلاقات الدولية و صامدة حتى الآن- لكي تفسد أي محاولات لتغيير مقدرات الشرق الأوسط، خرجت من البئر قبل أن تسقط فيها-و ما زالت قادرة على اتخاذ قرار صحيح، يخالف موقف أمريكا، ويحفظ مقدراتها , ويدعم حقن الدماء .

تأكد ان مصر ستبقى الدولة الاكثر وعيا وفهما لحقيقة اللعبة التى راقبتها من بعيد ولم تستدرج إليها بل والتى لم تدفع للاشتراك فى اى من المحاور الكاذبة التى صنعت جميعها لبناء عقبة كبيرة لمصر.. وستعود الدولة الاكثر تأثيرا بالمنطقة ويتأكد دورها من جديد.

اثبت فأنت المستهدف

عندما تتكاثف السحب،، وتتلاطم الأمواج ،،و تتعقد الأمور وتزداد إشتعالاً هنا وهناك وفي أخطر نقطة للمنعطف الخطير….

تأتي ضربتنا دائما من حيث لا أحد يتوقع ..في هدووووء وبلا ضجيج لنرد الصاع صاعين داخلياً وخــارجيــــاً.واجابتنا دائماً تأتي من خارج التوقـعــــات

خلي بالك

رئيس مصر “السيسي”  فاهم وواعى اوى و بيحرر الاراده و القرار المصرى من الهيمنه الصهيونيه و بيتعامل باحترافيه مع كل السيناريوهات المطروحه لتقويض مصر و اراده شعبها , بيضع البدائل المتاحه لقلب الموازيين.

لو فخور ببلدك ورئيسك من فضلك share على اوسع نطاق

حفــظ الله مصـــــــــر

أضف تعليق

عدد التعليقات