الشهيد الحى عبد الجواد سويلم فى ضيافة ” الجمهورية والعالم “واسرار لم تنشر من قبل !! « جريدة الجمهورية والعالم

الشهيد الحى عبد الجواد سويلم فى ضيافة ” الجمهورية والعالم “واسرار لم تنشر من قبل !!

الأحد, مايو 27th, 2018

الرئيس عبد الفتاح السيسي يقبل البطل الاسطورى عبد الجواد سويلم مع

الرئيس عبد الفتاح السيسي يقبل البطل الاسطورى عبد الجواد سويلم 

انه الشهيد الحى و البطل الأسطورة  … أسطورة حرب الإستنزاف ….أسطورة الصاعقة المصرية ….البطل / عبد الجواد محمد مسعد سويلم السماعينى.

الشهيد الحى لماذا ؟؟؟

لأن نصف جسده الطاهر ( رجلين و زراع و عين )

يرقد تحت ثرى مقابر الشهداء بمدينة بور سعيد الباسلة

بعد اصابة خطيرة أثر اصابته بصاروخ من طائرة اسرائلية نتج عن اصابته بتر ساقه اليمنى وايضا ساقه اليسرى وكذلك الساعد الايمن وفقد عينه اليمنى هذا بالاضافة الى جرح كبير غائر بالصدر تعرض لها خلف خطوط العدو

فى سيناء أثناء احدى صولاته و جولاته و عملياته البطولية التى يصعب حصرها ابان حرب الاستنذاف.

البطل الأسطورة لماذا ؟؟؟

لأنه الجندى الوحيد فى العالم الذى شارك فى حرب و هو مصاب بنسبة عجز 100 % حيث شارك فى حرب أكتوبر 73 المجيدة ممطيا صهوة جواد أطرافه الصناعية.

ومن انجازاته

قام بتدمير مدرعة أسرائيلية وقتل 22 جندى أسرائيلى،شارك في 10 عمليات تحت قيادة البطل ( ابراهيم الرفاعى ) اسطورة الصاعقة

تمكن من تدمير 16 دبابة،تمكن من تدمير 11 مدرعة و2 عربة جيب و2 بلدوزر واتوبيسا اسرائيلي

الاشتراك فى تدمير 6 طائرات اسرائيلية.

لأنه الجندى المصرى الوحيد الذى كرم من رؤساء مصر الاربعة  ناصر و السادات و مبارك والسيسى.

حوار _ داليا غنيم  

  من هو عبد الجواد سويلم ؟؟    

انسان بسيط جدا عاشق لتراب مصر واحد كبار خدامها .. أنتمى إلى أسرة شرقاوية كانت تسكن السماعنة التابعة لمركز فاقوس بمحافظة الشرقية ثم انتقل والدى إلى الأسماعيلية وفى عزبة ( أبو عمر ) التابعة لأبو صوير المحطة كان مولدى فى السادس والعشرين من شهر أبريل عام 1947 وجاء ترتيبى الثالث بين أخوانى فأختى التى تكبرنى ( عزيزة ) ثم ( جودة ) وبعدى أختى ( حميدة ) و لى أخ غير شقيق هو ( على ) .

البطل الاسطورى عبد الجواد سويلم مع اسرته وابنائه واحفاده

البطل الاسطورى عبد الجواد سويلم مع اسرته وابنائه واحفاده

هل كانت طفولتك عادية ككل الاطفال ام ظزهرت عليك ملامح البطولة والرجولة مبكرا ؟؟

فى طفولتى كنت أذهب الى كتاب الشيخ ( محمد ابو حجازى ) بعزبة العسكر التى تبعد عن منزلنا بحوالى( 5 ) كيلو مترات وكنت أشاهد جنود غريبة واسأل والدى : من هؤلاء ياوالدى ؟ فيقول : هؤلاء جنود الأحتلال وقريبا سوف يرحلون من مصر .. وعندما بلغت الثامنة من عمرى كنت اضرب جنود الأحتلال بالحجارة عن طريق المقلاع وفى نفس الوقت أقوم بإحضار الطعام والشراب لجنود مصر .. وكان والدى يدربنى على االأسلحة التى نغتنمها من جنود الأحتلال .

زكريات مرت فى حياتك وانت فى مرحلة الصبا وقبل ان تدخل مرحلة الشباب ؟؟

كانت سعادتي لاتوصف يوم الثالث والعشرين من شهر يونيو عام 1952 عندما قام ( جمال عبد الناصر ) والضباط الأحرار بالثورة وفي الثامن عشر من شهر يونيه عام 1952 تم أعلان الجمهورية وإلغاء النظام الملكي في مصر وأيضا إلغاء الرتب ، وزادت سعادتي بجلاء قوات الأحتلال عن مصر في عام 1956 وبهذا تكون صفحة الأحتلال البريطاني لمصر والذي دام ( 73 ) عاما و( 8 ) شهور و( 14 ) يوما قد طويت ، وفي السادس والعشرين من شهر يوليو عام 1956 أعلن الرئيس جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس ولذلك قامت اسرائيل وفرنسا وبريطانيا بالعدوان الثلاثي علي مصر في التاسع والعشرين من شهر أكتوبر عام 1956 .

ذات يوم شاهدت 4 دبابات مصرية تقف بالقرب من منزلنا فذهبت إليها وتقابلت مع الجنود ثم ذهبت إلى المنزل وأحضرت لهم الطعام والشراب وهنا حضرت سيارة وهبط منها بعض الضباط وفور أنصرافهم سألت عنهم ؟ فعرفت أنأحدهم هو

( حسين الشافعي ) عضو مجلس قيادة الثورة فاسرعت خلفه وناديت عليه .. فتوقف فقلت له : هل أنت مع الرئيس (جمال عبد الناصر ) ؟ فقال : نعم ، فقلت : بلغه ان ( عبد الجواد محمد مسعد سويلم ) يهديك السلام ، فقال ( حسين الشافعي ) : حاضر .. والرئيس يهديك سلامه .

البطل الاسطورى عبد الجواد سويلم

قص لى فترة تجنيدك وانا اعلم انك اصريت على الدخول بسلاح الصاعقة ورفضت الحرس الجمهورى ؟؟

استاذة داليا انت تعرفين حكايتى بالتفصيل ومع ذلك ساجيبك للتعلم الاجيال القادمة ان الارادة والعزيمة اهم شىء فى صناعة البطل ..

كنت أستعجل الأيام للألتحاق بسلاح الصاعقة الذي عشقته من خلال رجالاته عندما كنت اشاهدهم ، وفي عام 1966 تم تجنيدي وبعد الكشف تم توزيعي علي سلاح الحرس الجمهوري فذهبت إلى أخى( علي ) وطلبت منه ألحاقي بسلاح الصاعقة وبالفعل ألتحقت به ، وتلقيت التدريبات وكنت أصيب الهدف بنسبة 100% ولذلك منحني المقدم ( بيومي عبد العزيز ) قائد مركز التدريب 48 ساعة أجازة ولم يكن معي أى مبالغ مالية فقطعت المسافة من أنشاص بالشرقية حتي منزلنا في ( أبو صوير ) بالإسماعيلية سيرا علي قدميي .

حصلت علي فرقة الصاعقة ثم فرقة المظلات وكان ترتيبي الأول وتم ترحيلي إلى بير تمادا بسيناء في أواخر شهر أبريل عام 1967 ثم كانت حرب الخامس من يونيو عام 1967 وحزنت كثيرا لما حدث لأن الجندي المصري لم يدخل المعركة ، وبالتالي نالت اسرائيل نصرا لا تستحقه ، ونالت مصر هزيمة لا تستحقها ، وحزنت يضا بسبب غروراسرائيل وقول قادتها مثل ( جولدا مائير ) و ( موشي ديان ) : ( مصر اصبحت جثة هامدة لا حراك فيها ) .. ولكن أرادة الأنسان المصري والعربي لا تعرف المستحيل .

حدثنى عن مايسمى نكسة يونيو وحرلاب الاستنزاف وبطولاتك العديدة المتعددة واصابتك المباشرة اثناء حرب الاستنزاف ؟؟

خلال معارك 1967 قطعت المسافة من بير تمادا حتي غرب قناة السويس سيرا علي قدميي وهذه المسافة تبلغ حوالي 180 كيلو مترا وشاهدت الضربات الاسرائيلية واستشهاد جنود مصر تحت الدبابات الاسرائيلية بوحشية رهيبة فاختزنت كل هذه المشاهد بذاكرتي وانتظرت يوم الثأر . وبعد النكسة سطرنا بروحنا الفولاذية ملحمة اسمها راس العش التى شاركت فيها بعد اقل من شهر من هزيمة 67

أشتركت فى معركة رأس العش فبعد وصولى الى البلاح ذهبت فى مهمة عسكرية وقطعت المسافة من الإسماعيلية حتى بور سعيد سيرا على قدميى وفى الأول من شهر يوليو عام 1967 ومن القنطرة شرق تحركت قوة إسرائيلية متمثلة فى 120 جنديا و 6 دبابات و6 عربات مجنزرة مدعمة بالمدفعية والطيران لأجل أحتلال بور فؤاد وفى راس العش كنا فى أنتظار القوات الإسرائيلية وبمجرد وصولها تعاملنا معها وتمكنت من تدمير مدرعة ودبابة وقفز من الدبابة مجموعة من الجنود الإسرائيليين فى محاولة للفرار وتمكنت من قتل 6 منهم وحصلت على أسلحتهم ولم تفكر إسرائيل بعد ذلك فى الغارة مرة اخرى على بور فؤاد .

هذه المعركة قد تمت على الشاطىء الشرقى لقناة السويس ويبعد مكان المعركة عن رأس العش بحوالى 250 مترا .. وهو المجرى الملاحى لقناة السويس .. وسميت بمعركة راس العش لان يقابلها فى الجهة الغربية محطة للسكة الحديد وهى ( رأس العش ) ومن هنا سجلت فى التاريخ بمعركة راس العش.

أثناء تدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات يوم الحادى والعشرين من شهر اكتوبر عام 1967 كنت فوق مبنى دار المعلمات ببور سعيد وشاهدت تدمير المدمرة فى أقل من 4 دقائق وذلك من خلال المنظار الذى كان معى .

فى الخامس من شهر يونيو عام 1968 قمت مع زملائى بالهجوم على مطار المليز وتمكنا من تدمير 6 طائرات إسرائيلية وهذه العملية كان يتابعها الرئيس ( جمال عبد الناصر ) .

عندما أستشهد البطل ( عبد المنعم رياض ) على الجبهة فى التاسع من شهر مارس عام 1969 زاد اصرارنا على الأخذ بالثأر وتواصل كفاحى حيث رصدت اتوبيسا إسرائيليا فى المنطقة الواقعة بين الطاسة والمليز وتمكنت من تدميره وتم قتل 36 من الإسرائيليين .. وفى العشرين من شهر يوليه عام 1969 قمت مع زملائى بالهجوم على منطقة ادارية إستراتيجية للقوات الاسرائيلية بين الكاب والتينه شرق قناة السويس وتمكنا من تدميرها ووقت انفجارها تحول ليل ارضنا المحتلة الى نهار وقد قدرت خسائر القوات الاسرائيلية بحوالى 40 مليون دولار مما أصاب إسرائيل بالفزع والهلع .. وكان الرئيس ( جمال عبد الناصر ) يتابع تلك العملية .. وبعد أن أندلعت انفجارات هذه النقطة وفى طريق عودتنا ظهر الطيران الاسرائيلى فى الجو للبحث عمن قام بذلك ورصدنى طيار إسرائيلى وكلما حاول أطلاق النيران على فكنت أخادعه حتى اختفى دقيقة واذا بصاروخ أصابنى وكانت الساعة تشير الى السادسة لصباح يوم الحادى والعشرين من شهر يوليه عام 1969 وعندما حضر رفاقى إلى مكانى لأنقاذى لم أشعر باصابتى ومازلت أذكر رفاق الكفاح .. عبد الفتاح عمران وصابر محمد عوض واحمد ياسين محمد ومحمد محمد ابو سمرة فقد حملوننى الى بور سعيد حيث المستشفى وخلال الطريق واجهوا عاصفة من القصف النيرانى الإسرائيلى من الجهة الاخرى لقناة السويس ولكن عناية الله تعالى حفظتنا بصورة تجعلنا نسجد لله تعالى .. وعندما وصلت إلى المستشفى اجريت الإسعافات الأولية وتقرر نقلى إلى مستشفى دمياط وعندما وصلت إليه فوجئت بحضور المحافظ لزيارتى .

فى مستشفى دمياط تقرر نقلى إلى مستشفى الحلمية العسكرى بالقاهرة نظرا لفداحة الأصابة وعندما وصلت إليه دخلت فى غيبوبة لمدة 72 وبعد أن أفقت اعطانى مدير المستشفى الدكتور ( عادل خطاب الشواربى ) عصير المانجو فشربته فكان بمثابة ماء الحياة

نتج عن أصابتى بتر ساقى اليمنى وأيضا ساقى اليسرى وكذلك ساعدى الأيمن وفقدت عينى اليمنى هذا بالاضافة إلى جرح كبير غائر بالصدر .. مما استدعى تركيب أطراف صناعية . واستغرقت رحلة علاجى 37 يوما فقط بسبب عناية الله تعالى وحالتى المعنوية المرتفعة

خرجت من المستشفى فى شهر مايو عام 1970 وقرر التقرير الطبى .. الحصول على أجازة لمدة شهر ثم العرض للرفد من الخدمة العسكرية . ولكننى رفضت .. وخلال تواجدى صممت على اثبات اننى مازلت قادرا على الكفاح فرصدت مدرعة إسرائيلية كانت تحضر فى وقت محدد لإحضار جنود الحراسة وأخذ من كانوا قبلهم .. وفى التوقيت المحدد أطلقت نيران أسلحتي عليها فانفجرت وقتل 21 من الإسرائيليين .. وعلم الرئيس ( جمال عبد الناصر ) بذلك فاستدعانى للمقابلة برئاسة الجمهورية فذهبت مع قياداتى فى الموعد المحدد وتقابلت مع الرئيس ( جمال عبد الناصر ) وكان معه اللواء ( سعد الشاذلى ) قائد سلاح الصاعقة .. وعندما هممت لمصافحة الرئيس ( جمال عبد الناصر ) بيدى الغير مصابة .. قال : لا .. وصافحنى على اليد المبتورة وقبلها .. فقلت له : القوات المسلحة تريد رفدى من الخدمة .. فقال : لالا .. خليك فمصر تحتاج امثالك.

البطل الاسطورى عبد الجواد سويلم

بعد ذلك وماحدث لك كيف استمريت فى الجيش رغم ان اصابتك كانت بنسبة 100 % ؟؟

بعد وفاة الرئيس ( جمال عبد الناصر ) فى الثامن والعشرين من شهر سبتمبر عام 1970 تم إنهاء خدمتى فى الأول من شهر يناير عام 1971 ولكن رفضت الرفد ولذا توجهت إلى وحدتى العسكرية واستقبلنى القائد ( سمير محمود يوسف ) بالاحضان وقال : لما حضرت .. ؟ اذهب الى بيتك ونحن نستكمل لك بقية الأجراءات .. فقلت : مصر هى أمنا جميعا وحب الوطن ليس حكرا على احد ولن ولم أخرج من الخدمة إلا بعد تحرير سيناء أو إستشهادى .. وسوف أواصل كفاحى وأقتسم تعيينك وملابسك .. فبكى القائد وقال : نحن نتشرف بك .. ولم أخرج من الخدمة .. وقرر القائد ( سمير يوسف ) إستمرارى بالوحدة لمدة 20 يوما وبقية الشهر أجازة.

لكل معركة مقدمات فهل ترى ان حرب الاستنزاف تعتبر بمثابة مقدمات لحرب اكتوبر المجيدة ؟؟

*…………………….؟

معارك الأستنزاف التى بدأت بعد نكسة الخامس من يونيو عام 1967 فى عهد الرئيس ( جمال عبد الناصر ) كانت تمهيدا لمعارك اكتوبر عام 1973 .. وقد قال الضابط الهندى ( ب . ك . ناريان ) عن حرب الاستنزاف : ( لقد اثبتت حرب الأستنزاف للمصريين أن المثابرة والعزيمة هما الضمان الرئيسى للنجاح كما اكتسبت القوات المصرية خبرة فى مواجهة الغارات الجوية الإسرائيلية والتكتيكات البرية بعد أن استوعبت الأسلحة الحديثة .. وبدلا من الحرب الخاطفة ذات النتائج السريعة البراقة التى اعتادها جيش اسرائيل اضطرت اسرائيل إلى أن تقوم بحرب دفاعية وتكتيكات دفاعية ضد الاغارات المصرية .. ولقد حزن الاسرائيليون لهذا الانقلاب فى الموقف العسكرى والسياسى والذى فرض على اسرائيل اتباع الحذر وان تصرف النظر عن غارات العمق )

*………..

فى الثامن من شهر اغسطس عام 1970 تدخلت الولايات المتحدة الامريكية والأمم المتحدة ومجلس الأمن لوقف اطلاق النار نظرا لتفوق مصر .. وأذاعت وكالات الأنباء فى الثلاثين من شهر أغسطس تصريحا لأايبان قال فيه : ( لولا وقف اطلاق النار لواجهت اسرائيل تصاعدا فى الحرب مع مصر وبالتالى زيادة القتلى والجرحى وتأكل التفوق الجوى الاسرائيلى .. ان رفض وقف اطلاق النار يضع اسرائيل فى موقف اخطر واشد صعوبة مما هو الان ) .

ماهى حصيلة بطولاتك وعملياتك مع زملائك خلال حرب الاستنزاف ؟؟

خلال خدمتى نفذت مع أبطال الصاعقة 18 عملية عبور داخل وخلف خطوط القوات الاسرائيلية منها 10 عمليات تحت قيادة البطل ( ابراهيم الرفاعى ) اسطورة الصاعقة .. وتمكنت من تدمير 16 دبابة و 11 مدرعة و2 عربة جيب و2 بلدوزر واتوبيسا بالاضافة الى الاشتراك فى تدمير 6 طائرات اسرائيلية .

.*.بالطبع تم تكريمك على اعمالك البطولية التى تصثل لدرجة الاعجاز وليس الانجاز ؟؟

تم تكريمى من الرئيس ( جمال عبد الناصر ) حيث منحنى نوط الشجاعة العسكرى كما كرمنى الرئيس ( محمد انور السادات ) بعد توليه رئاسة الجمهورية فى شهر اكتوبر عام 1970 وايضا كرمنى الرئيس ( محمد حسنى مبارك ) فى الاحتفالات باليوبيل الفضى لانتصارات اكتوبر فقد كرم الصاعقة ممثلة فى شخصى وكنت الجندى الوحيد بين المكرمين وذلك يوم الخامس من شهر اكتوبر عام 1998 بالصالة المغطاة باستاد القاهرة الدولى .

*………………………؟

معارك الاستنزاف استمرت 3 سنوات وشهرا و ( 7 ) ايام .. فقد اندلعت فى الاول من يوليو عام 1967 وتم وقف اطلاق النار فى الثامن من شهر اغسطس عام 1970

حدثنى عن حياتك الاجدتماعية خارج حياتك العسكرية ؟؟

تزوجت فى عام 1971 من السيدة ( هدى عبد الرحيم حسن ) وكانت من اختيار والدى نظرا لمعرفته بوالدها واسرتها ورزقنا الله تعالى بإيمان ومحمد وأسامة وعمر واسلام ونور الأسلام وجمال وشيماء .. وايضا احمد لله تعالى على احفادى وهم ( خالد وشيماء وحسناء النميرى ) أبناء أبنتى ( إيمان ) و ( أحلام ومحمد ابراهيم ) أبناء أبنتى ( أسلام ) و ( أحمد أسامة عبد الجواد محمد مسعد ).

عندما أندلعت معارك السادس من اكتوبر 1973 عبرت مع الأبطال قناة السويس .. وبعد أن انتصرنا خرجت من الخدمة العسكرية .. بصفة نهائية .

بفضل الله تعالى سجل التاريخ اننى الجندى الوحيد على المستوى العالمى الذى قاتل وهو مصاب بنسبة عجز 100 % وايضا الجندى المصرى الوحيد الذى كرم من رؤساء مصر .. جمال عبد الناصر ومحمد انور السادات ومحمد حسنى مبارك وعبد الفتاح السيسى.. وايضا الجندى المصرى الوحيد الذى تم تكريمه فى اليوبيل الفضى لانتصارات اكتوبر

*.وماذا عنك اعلاميا لانى اعرف انك نجم فى كافة الوسائ\ل الاعلامية ؟

اجرت معى وسائل الاعلام العديد من المقابلات واطلقت على ( البطل الاسطورة ) و ( الشهيد الحى ) و ( بطل معارك الاستنزاف ) وتم تكريمى من المدارس و الجامعات والأحزاب السياسية والجمعيات والأتحادات والندوات الوطنية والثقافية

*..هل هناك قرارات تركت لديك تاثير ايجابى عليك كبطل مصرى ؟

اسجل هنا أن قرار العبور الذى اتخذه الرئيس ( محمد أنورالسادات ) من القرارات التاريخية وايضا قراره فى ابرام معاهدةالسلام .. فقد استردت مصر ارضها المحتلة .. والتاريخ يؤكد ان اسرائيل لم تحتل ارضا وتتركها كما فعلت بعد معاهدة السلام … ففى عام 1967 احتلت اسرائيل سيناء التى تبلغ مساحتها 61000 كيلو متر مربع اى 6% من مساحة جمهورية مصر العربية .

البطل الاسطورى عبد الجواد سويلم

هوامش على هامش الحوار

علاقتى بالبطل ( محمد المصرى ) بدأت عندما ألتحق معى بالخدمة ولكن بعد انتهاء معارك اكتوبر 1973 لم نتقابل الا عندما دعيت لبرنامج ( صباح الخير يامصر ) بالتليفزيون المصرى من اعداد الصديق الحميم الشهم الاستاذ أحمد عبد الحليم واثناء تواجدى بالاستديو فوجئت بدخول البطل ( محمد المصرى ) ودون ان نشعر تعانقنا ومن وقتها لم نفترق حيث نتزاور بصفة مستمرة

*……………….

بفضل الله تعالى كل من يتعامل معى يحبنى ومن اعز الاصدقاء اذكر على سبيل المثال : فضيلة الشيخ وحيد سليمان ومعالى اللواء محمد الصول ابن دمنهور  والكاتب الباحث ابراهيم خليل ابراهيم والشاعر رفعت المرصفى والاستاذ محمد جلال والاستاذ السيد مؤمن والحاج سعيد ابو هاشم

*…………………..

بفضل الله تعالى احرص على الصلاة فى وقتها وصوم رمضان وقراءة القرآن و الملبس الأنيق والنظافة وصلة الرحم والتزوار مع الأصدقاء والأحباب وزملاء الكفاح وطاعة الوالدين حتى اخر رمق فى حياتهما وبعد رحليهما ادعو لهما بالرحمة والمغفرة

* …………………….

بفضل الله تعالى اديت فريضة حج بيت الله تعالى .. فقد أهدانى سيادة اللواء اركان حرب ( مصطفى احمد حسن الرفاعى ) هذه الرحلة المباركة وتحمل كافة نفقاتها .. ومن هنا ابتهل الى الله تعالى باطيب الدعوات بالشفاء العاجل لسيادته وأن يحفظه بصحة جيدة هو وأسرته وكل من يحب مصر .

*………………….

مصر : هى روحى .. ولايمكن للانسان أن يعيش بدون الروح … وأن عزة مصر وعظمتها وقوتها فى شعبها .. فى رجالها .. فى قواتها المسلحة .. ومصر تعتز دوما بابنائها .. ومصر خصها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأعز وأغلى حديث .. قال صلى الله عليه وسلم : ( إذافتح الله عليكم مصر فاتخذوا منها جندا كثيفا لأنهم خير أجناد الارض وهم فى رباط إلى يوم القيامة ومصر وأهلها فى رباط الى يوم القيامة .. مصر وأهلها فى رباط إلى يوم القيامة )

القوات المسلحة : هى جسدى الذى يحيا على أرض مصر ..

الصاعقة : هى الدم الذى يجرى داخل جسمى

جمال عبد الناصر : لولا هذا الزعيم ماكانت جمهورية مصر العربية

محمد انور السادت : قائد وزعيم من طراز فريد ولولاه ماكان الأنتصارالعظيم وأيضا السلام

المواطنون : علينا أن نقبض جمعيا على النصر وأنجازاته .

.. ويشجينى صوت كوكب الشرق ( أم كلثوم ) وصوت العندليب الأسمر ( عبد الحليم حافظ ) وصوت ( كارم محمود ) وصوت المطرب ( محمد حمام ) فى أغنية ( يابيوت السويس )

*…………………….

لقد بكيت بحرارة مع قرار عبور قناة السويس فى السادس من اكتوبر عام 1973 .. يوم ملحمة النصر العظيم .. كما بكيت بغزارة على جبل عرفات اثناء وقوفى عليه

*……………………؟

اتمنى من الله تعالى أن تتحد الأمة العربية لأن الأتحاد قوة والفرقة ضعف

*………………….؟

أقسم بالله تعالى أننى على أتم الإستعداد للتضحية بدمى والقيام باى عمل بطولى فى أى وقت ضد كل من تسول له نفسه المساس بسيادة مصر وأمنها .

.*…………………..؟

بفضل الله تعالى .. أمارس حياتى الطبيعية واقوم بتلبية الدعوات التى تصلنى من المدارس والمعاهد العليا والجامعات وقصور الثقافة والأندية الرياضية والثقافية ووسائل الاعلام المختلفة .. وهدفى من كل هذا توعية الشباب بما يحدث الآن وحثهم على أن حب الوطن من الإيمان ومن لم يعتز بوطنه فلن يعتز بنفسه .. لأن الوطن حياة وكرامة وعزة .

*.كلمة اخيرة فى هذا الحوار الذى يعتبر اضافة قوية لى فى مشسوارى الاعلامى ……………………؟          انا قبل كل شىء اشكرك شكرات  جزيلا استاذة داليا على هذا الحوار الذى امتعنى انا ايضا بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان

الكلمة التى أوجهها لكل مصرى ومصرية وأيضا إلى القوات المسلحة المصرية هى :

تحية من مصر إلى القائد والمعلم والقدوة .. تحية من القلب الى الجندى الباسل البطل الشهيد .. سيادة الفريق أول

( عبد المنعم رياض ) الذى ضرب المثل و القدوة فى فن إدارة المعارك والحرب وكان يقودها من الضفة الغربية مباشرة التى تبعد عن العدو 250 مترا لهذا كرمته السماء بالشهادة التى يستحقها .. تحية إلى كل شهيد مات لأجل أن تحيا مصر .. تحية إلى كل مقاتل قطعت من جسده بعض الأعضاء لكى لاتقطع من أرض مصر حبة رمل واحدة .. تحية إلى كل جندى حمل السلاح وشارك فى ملحمة النصر .. أكتوبر 1973 تحية إلى القوات المسلحةالتى تحمى النصر وإنجازاته.

 

 

 

 

 

أضف تعليق

عدد التعليقات