حملة تطهير غير مسبوقة فى السعودية واحتجاز أمراء ووزراء بينهم الأمير الوليد بن طلال « جريدة الجمهورية والعالم

حملة تطهير غير مسبوقة فى السعودية واحتجاز أمراء ووزراء بينهم الأمير الوليد بن طلال

الأحد, نوفمبر 5th, 2017

العاهل السعودى - الملك - سلمان
أوقفت لجنة مكافحة الفساد في السعودية عدداً من الأمراء والوزراء السابقين وأعادت فتح ملف سيول جدة والتحقيق في قضية وباء كورونا.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول سعودي كبير قوله إن الأمير الوليد بن طلال ووزير المالية السابق إبراهيم العساف قيد الاحتجاز ويخضعان للتحقيق في السعودية.

وقال المسؤول السعودي إن الملياردير السعودي صاحب شركة المملكة القابضة، ضمن محتجزين يخضعون لتحقيق تجريه لجنة جديدة لمكافحة الفساد، مضيفا أن وزير المالية السابق إبراهيم العساف محتجز أيضا ويخضع للتحقيق.

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن لجنة مكافحة الفساد أمرت بإيقاف 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين، وعشرات الوزراء السابقين.

وكان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود قد أصدر سلسلة أوامر بإعفاء عدد من المسؤولين السعوديين وتأليف لجنة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان.

وأعفى الملك السعودي الأمير متعب بن عبدالله من منصبه كوزير للحرس الوطني، وعين مكانه خالد بن عياف إضافة إلى إنهاء خدمات قائد القوات البحرية وإعفاء وزير الاقتصاد.
ومنح الملك سلمان اللجنة صلاحيات “التحقيق، وإصدار أوامر القبض، والمنع من السفر، وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها، وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها، ولها الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال”.

ولم تمضِ ساعات على الأمر الملكي القاضي بتشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد السعودي حتى تناقلت مواقع سعودية أنباء اعتقال عدد من الأمراء ورجال الأعمال المعروفين.

وفي سياق متصل اعتبرت هيئة كبار العلماء في السعودية أن مكافحة الفساد لا تقل أهمية عن مكافحة الإرهاب. وقالت في تغريدة على حسابها الرسمي على تويتر: “إن محاربة الفساد تأمر به الشريعة الإسلامية، وتقضي به المصلحة الوطنية، ومحاربته لا تقل أهمية عن محاربة الإرهاب.”

أضف تعليق

عدد التعليقات