بالفيديو :كسرى أنوشروان أم فرعون أم قيصر؟ لا، إنه سلطان بروناي! « جريدة الجمهورية والعالم

بالفيديو :كسرى أنوشروان أم فرعون أم قيصر؟ لا، إنه سلطان بروناي!

الجمعة, أكتوبر 6th, 2017

سلطان بروناي
احتفل سلطان بروناي حسن البلقية بمرور نصف قرن على تربعه على عرش الدولة النفطية الصغيرة الواقعة في جنوب شرق آسيا وشوهد مع زوجته وأبناءه على متن عربة مصنوعة من الذهب الخالص حملها العشرات من أتباعه وساروا به وسط رعاياه في العاصمة بندر سري بكاوان، قبل أن يترأس حفلاً تقليدياً في قصره الضخم.

تجمع عشرات الآلاف السكان رافعين لافتات مهنئة ومشيدة بحكم السلطان البلقية الذي يعتبر واحداً من أغنى الأغنياء على وجه الأرض، بينما كان يعبر على ظهر العربة الذهبية المكشوفة المحمولة على أكتاف 50 من البرونايين، والتي تذكر بمواكب الأباطرة والفراعنة والقياصرة وأصحاب العروش الفارسية القديمة.

وشاركت مجموعات شعبية فولكلورية في الاحتفال العارم الذي تميز بألوان صارخة والذي جاء تتويجاً لأسبوعين من الاحتفالات التكريمية للزعيم صاحب ثاني أطول فترة حكم في العالم بعد ملكة بريطانيا العظمى اليزابيث الثانية.

يبلغ السلطان حسن البلقية 71 من عمره، ويسود بلا منازع منذ تنازل له والده عن الحكم في تشرين الأول/أكتوبر عام 1967 في هذا البلد الاستوائي الصغير الذي تبلغ مساحته 5765 كيلومتراً مربعاً فقط. وتقع بروناي في أراضي ماليزيا، على الساحل الشمالي لجزيرة بورنيو التي تتقاسم السيادة عليها كل من ماليزيا وأندونيسيا وبروناي، وتتميز أراضها بغناها الفائق بالمواد الهيدروكربونية والغاز.

يدين غالبية سكان السلطنة بالدين الإسلامي وكان السلطان البلقية قد عمد عام 2014 إلى إدراج الشريعة الإسلامية في القانون والدستور الأمر الذي أدى إلى حملة مقاطعة لمجموعة الفنادق التي يملكها في جميع أنحاء العالم.

سلطان بروناي

يمتلك السلطان الثري، بين أمور أخرى، سلسلة فنادق دورشستر، التي تضم فندق “بلازا أثيني” الباريسي الفخم وغيرها من الأبنية الراقية في لندن وميلانو وروما، بالإضافة إلى فندقي بيل-إير وبيفرلي هيلز في لوس أنجلوس.

تسببت خلافات بين أفراد الأسرة الحاكمة قبل بضع سنوات في الكشف عن نمط حياة شقيقه الأصغر الأمير جفري البلقية الباذخ وبعض سلوكياته الغريبة وممارساته الملتبسة. وكان الأمير قد اتهم بتشكيل فريق نسائي يشبه “الحريم” من عشيقاته الغربيات كما أطلق على أحد اليخوت الفاخرة التي يمتلكها اسم “الثديين”.

المصدر:مونت كارلو

أضف تعليق

عدد التعليقات